الرجوع للموضوع
Referral Banner
Referral Banner
13548673009255506
recent
أخبار ساخنة

أسس ترجمة المقالات وكتابة محتوي حصري

الخط
ترجمة المقالات هى تلك الترجمة التى يقوم خلالها المترجم بنقل مقال من لغة لأخرى بأسلوب أدبى.
لذلك يجب على المترجم أن يكون على علم باللغة التى يترجم منها، وأن يكون لدى المترجم الموهبة الأدبية فى الكتابة حتى يستطيع صياغة المقال الذى يترجمه بطريقة لا يبدو من خلالها ركيكا، وأن يكون على علم كافى باللغة التى يترجم منها.

أسس وشروط ترجمة المقالات بطريقة أحترافية:


  1. أن يكون المترجم على قدر كافى من فهم لغته واللغة التى يقوم بالترجمة إليها.
  2. أن يقوم المترجم بقراءة المقال الذى يقوم بترجمته عدة مرات قبل الشروع فى الترجمة، ولا يجب علية البدء فى ترجمة المقال قبل أن يفهم النص جيدا.
  3. أن يوفر المترجم أحدت قاموس موجود من اللغة التى يترجم فيها، وذلك لفهم المصطلحات التى تصعب عليه فهمها.
  4. أن يضع المترجم نفسه مكان الكاتب، حتى يتمكن من تقديم ترجمة أحترافية.
  5. على المترجم أن يترك ترجمة العنوان حتى الأنتهاء من ترجمة المقال ككل، وذلك حتى يكون تمكن من فهم المقال فهما كاملا، وبالتالى يستطيع ترجمة العنوان بشكل صحيح.
  6. تجنب الوقوع فى الأخطاء اللغوية والإملائية.
  7. المترجم المحترف هو القادر على ترجمة المصطلحات المشهورة من لغة إلى أخرى بصورة سليمة.
  8. يجب أن يدرك المترجم أن معنى الكلمة فى اللغة الغنجليزية يختلف فى حال كان الحرف كبير أوصغير.
  9. أن يراعى المترجم استعمال الأساليب البلاغية بصورة بسيطة، فى حالة الترجمة من اللغة العربية إلى الإنجليزية.
  10. يمكن للمترجم إبداء رأيه فى عدد من الأمور فى حال أراد ذلك.
  11. على المترجم أن يقوم بدراسة كافة اللواحق فى اللغة التى يترجم إليها، لكى يعرف كيف يستخدمها.
  12. أن يلتزم المترجم بالأمانة العلمية.

الفرق بين الترجمة الأكاديمية وترجمة المقالات:

يوجد العديد من الأختلافات بين الترجمة الأكاديمية وترجمة المقالات، وذلك لأختلاف الغرض منهما، ونذكر من هذه الأختلافات مايلى:

  • خدمة ترجمة المقالات تحتاج من المترجم أن يقوم بقراءة المقال وصياغته وفق الطريقة التى يراها مناسبة، فمن الممكن أن يضيف عليه بعض الكلمات أو يحذف بعضها والتى يصعب عليه ترجمتها، أما الترجمة الأكاديمية فتلزم الباحث على أن يقوم بالترجمة بشكل تقريرمباشر، فلا يستطيع تغيير أى شئ فى الترجمة، وذلك لأن الترجمة الأكاديمية تنقل أوراق ووثائق علمية وأبحاث من لغة إلى أخرى يتحدد من خلالها مستقبل طلاب الجامعات والدراسات العليا.
  • ترجمة المقالات تتطلب من المترجم أن يكون ممتلكا لثقافة كبيرة فى المجال الذى يترجم فيه، وكذلك اللغة التى يترجم منها وإليها، بينما الترجمة الأكاديمية تتطلب أن يتطلع المترجم على المصطلحات الأكاديمية فى مجال ترجمته، وأن يكون على دراية بكيفية أستخدامها.
  • الترجمة الأكاديمية أسهل كثيرا من ترجمة المقالات، وذلك لأن المترجم الأكاديمى بعد أطلاعه على المصطلحات التى تخص ترجمته أصبح أمر الترجمة سهل عليه، بينما ترجمة المقالات تحتاج من المترجم أن يكون قادرا على الكتابة، وأستخدام الأساليب الأدبية المختلفة.
  • تحتاج ترجمة المقالات إلى فكر خلاق وموهبة، بينما الترجمة الأكاديمية لا تحتاج لهذا الأمر.

طرق الحصول على ترجمة مقالات بطريقة أحترافية:

ترجمة المقالات بشكل ألى:

الترجمة الألية لا تتطلب إلا بضع ثوانى، وذلك عن طريق أحد البرمجيات أو مواقع الترجمة الألية، ولكن هذا النوع من الترجمة ضعيف الجودة، لأن الترجمة الأليه لا تترجم المعانى إلا فى سياق العبارات، ولا تهتم بالمعنى العام للمقال لذلك سيحتوى المقال على العديد من الأخطاء.

الترجمة البشرية للمقالات:

وهو النوع الأفضل من ناحية الجودة، أنه يعتمد على عنصر بشرى يقدم ترجمة أحترافية للمقالات، كما يمكن الأستعانة بمتخصصين فى المجال الخاص بالمقال، ولكن هذا النوع من الترجمات يندرج تحت الخدمات المدفوعة، وستجد تفاوت فى أسعار الخدمات تبعا لأختلاف المكاتب المختلفة وجودة الترجمة.







إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة