الرجوع للموضوع
Referral Banner
Referral Banner
13548673009255506
recent
أخبار ساخنة

تعرف علي مزارع المُحتوي Content Farms وأضرارها علي مُحركات البحث ومُنشئ المُحتوي

الخط
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة 
اهلا بكم من جديد اعضاء ومتابعي وزوار مدونة المصري الروسي للمعلوميات | Egy Russian Tech الكرام، موضوع ( مقال ) اليوم سيكون حول ظاهرة غريبة انتشرت علي الإنترنت في الأونة الأخيرة وهي ظهور مقالات غريبة لا اصل لها غرضها الوحيد هو جلب زيارات بأعداد مهولة (كبيره جدا) وذلك لزيادة الأرباح، ما اتحدث عنة اليوم هي مزارع المُحتوي " زراعة المُحتوي " حيثُ تزداد ظاهرة مواقع “مزارع المحتوى” انتشارا على الإنترنت، وتشكل تهديدا على الصحافة بسبب محتواها الرديء ومعلوماتها المضللة، التي يتم تناقلها على مواقع التواصل الاجتماعي، مع فشل استراتيجية محرّكات البحث في محاربة الظاهرة، وجهل أكثر القراء والمستخدمين للكثير منها.

تعرف علي مزارع المُحتوي Content Farms وأضرارها علي مُحركت البحث ومُنشئ المُحتوي

تعرف علي مزارع المُحتوي وأضرارها علي مُحركت البحث ومُنشئ المُحتوي
ما هي زراعة المُحتوي " Content Farm " وبعض المعلومات المهمة عنها .
زراعة المحتوى ، كما هو في تعريفه البسيط ، و كما في تعبيره " زارعة المحتوى " ، اي ببساطة نشر محتوى بشكل مخيف و رهيب مثل نشر 50 موضوع في اليوم ، ربما يكون الأمر جيدا لدى البعض ، لكن من ناحية ماهية المحتوى ، فسنجد في الغالب انها مجرد 3 كلمات او 4 كلمات لا تسمن و لا تغني من جوع ، انها ببساطة كتابة محتوى شبه فارغ ، اما الهدف من كتابته ، فهذا لأنهم يهتمون للكمية اكثر من الجودة حيثُ ان زراعة المحتوى عبارة عن مواضيع رديئة و سيئة للغاية ، دعونا نأخذ مثالا بسيطا نفهم فيه الأمر بشكل أفضل ، نجد مثلا بعضا من المواقع التي تنشر روابط مواضيعها على الفيسبوك تحت عنوان " شاهد ماذا حدث بين كريستيانو رونالدو و ميسي في اخر لقاء بينهما " ، و عندما تدخل الى الموضوع ، تجد ان الموضوع كاملا فيه العبارة التالية " في أخر لقاء ودي بينا الريال مدريد و برشلونة ، فقد حقق ميسي 3 اهداف مقابل 2 لكريستيانو " .. نعم هذا هو الموضوع كاملا ، المشكلة انهم ينشرون مثل هذه المواضيع بالمزارع ، كما لو انهم يزرعون في مواضيع فارغة على الموقع .
معلومات مُهمة عن زراعة المُحتوي " Content Farm " واسباب ضعف هذا المُحتوي
كونك صانع محتوى او صاحب موقع او منتدى او شخص يشتغل في مجال الويب 2.0 ، فإنك على دراية كاملة صديقي انك تتعرض للمنافسة بالطبع من أشخاص اخرين يشتغلون معك في نفس المجال ، دعونا نأخذ على سبيل المثالمدونة المصري الروسي للمعلوميات ، بالطبع نحن نقدم محتوى مختلف و متنوع ، لكن الطابع التقني يغلب على المحتوى الذي نقدمه مما يجعل مدونتنا تدخل ضمن إيطار المدونات التقنية ، و بهذا سندخل المنافسة مع مواقع تقنية اخرى ربما من ناحية محركات البحث او المنافسة من خلال تقديم أفضل محتوى ، و كل هذا حتى الان جيد و جميل ، لكن الأسوأ هو مزارع المحتوى ؟ فماهية مزارع المحتوى ؟ و كيف يشتغل ؟ و كيف يؤثر على موقعي ؟ حيثُ أن روابط كثيرة من مقالات صحافية وتدوينات تنتشر على شبكة الإنترنت، تتضمن الجزء القليل من المعلومات، وكثيرا ما تكون هذه المعلومات غير موثوقة أو غير دقيقة، ممّا يضيّع وقت المستخدم ويخلق لديه في بعض الأحيان الاستياء من بعض المواقع التي لم يجد فيها مبتغاه.

أسباب ضعف هذا النوع من المُحتوي.

يعتبر ضعف جودة المواد وعدم دقة معلوماتها أكبر سمات ما بات يعرف منذ سنوات بـ”مزارع المحتوى”، وهي مواقع توّظف عددا من الكتاب، يتم تعويضهم في الغالب للمادة الواحدة أو بمدى جلبهم للزيارات، وتهدف إلى ملء محرّكات البحث بروابط مواد يبحث عنها المستخدمون، وذلك لأجل الربح من عائدات الإعلانات وضمان مراتب متقدمة في خارطة المواقع العالمية.
كم مرة يكتب فيها المستخدم عبارة ما في محركات البحث للتنقيب أكثر عن موضوع يهمّه، لكنه يفاجأ بأن بعض المواد التي تدّعي الإجابة عمّا يبحث عنه لا تحمل من الموضوع غير عنوانه.
ويعترف بعض الكتاب في هذه المزارع بأن ما كانوا يكتبونه “مجرّد هراء لجلب الزوار”، كما عبرت عنه إحدى الكاتبات في حوارها مع موقع منظمة “ميديا شفت”، بحسب ما ذكرت شبكة الصحافيين الدوليين.
وتحاول محرّكات البحث محاربة مزارع المحتوى لما تمثله من خطر، وأعلن غوغل عام 2011 عن تطوير خوارزميات تحدّد هذه المواقع، وبالتالي تبعدها عن قوائم البحث في الصفحات الأولى، غير أن هذه الاستراتيجية لا تنفع كثيرا في ضعضعة هذه المواقع التي ما تلبث أن تعود لصنع محتوى جديد، لا بل تنتج المئات يوميا، كما تركز العشرات من المواد على موضوع واحد بحسب التوجهات التي تحظى بشعبية أكبر.
أسباب صناعة هذا النوع من المُحتوي رغم كثرة سلبياتة؟ 
نعم سؤال يطرح نفسه لماذا توجد مزارع المحتوى أصلا اذا كانت لا تفيد الزائر و لا صاحب الموقع ؟ دقيقة صديقي ، بل هي تفيد صاحب الموقع كثيرا ، كيف ذلك ؟ دعني اخبرك كيف ب
خطة و استراتيجية العمل :
يقوم صاحب موقع مزرعة المحتوى بإنشاء موقعه على احد المنصات ( بلوجر او وردبريس او سكربت ... ) ، بعدها يقوم بتغطية كل انش من الموقع بالإعلانات و النوافذ المنبثقة ، حتى ان الموقع يصبح مثل صفحة اعلانية و ليست صفحة موقع ، ثم يقوم صاحب الموقع بكتابة بعض الموضوعات ( ليس صعبا عليها ان يكتب حتى 20 موضوع في ساعة ، فهي أولا و أخيرا ليست مواضيع ) ، خاصة مواضيع من تصنيف " شاهد ماذا فعلت الفنانة فلانة اثناء دخولها للحمام " ، و تجد ان الموضوع فارغ من اساسه و لم تفعل الفنانة و لا شيئ ، نعود ، ثم يقوم صديقنا هذا بنشر عبارة " خطيييير !!!! لن تصدق ماذا ستشاهد ، الفنانة فلانة في الحمام تقوم ب ... شاهد الموضوع كاملا من هنا " ، و يقوم بعمل حملة اعلانية على الفيسبوك او تويتر من اجل توصيل الرابط للجميع ، و الأشخاص يدخلون و ينقرون على الرابط بكل تأكيد .
هنا ستتحول كل السلبيات الى ايجابيات : اولا صاحب الموقع سيخسر 10 دولار من اجل اعلانات الفيسبوك ، بينا سيربح 150 دولار من الإعلانات التي تملأ الموقع ، ثانيا سيتصدر الموقع محرك البحث لكثرة زياراته و ليس لمحتواه ، و ثالثا سيرتفع ترتيبه أيضا في اليكسا و ما الى ذلك .. كل هذا يرجع بالأيجاب على صاحب الموقع ، و عندما ينتهي ، يقفل الموقع او قد يستمر فيه لحصد اموال خيالية ، ريثما تقوم جوجل بحذفه و معاقبته بعد طول عناء .
ويلاحظ أن بعض هذه المواقع أصبحت تعتمد الطريقة نفسها في الكتابة، وذلك بنشر مواد مع معرفتها المسبقة بأنها تعج بالمعلومات الخاطئة، ومن ضمنها المواد التي تقدم نصائح سريعة في عالم الترفيه.
والطريقة الثانية التي انتقلت بها سلبيات مزارع المحتوى إلى المواقع الإخبارية هي أن يعمد المحرر دون قصد إلى البحث في الإنترنت عن معلومات، فيسقط في مواقع زراعة المحتوى، ويعمد إلى الاستشهاد بها في قصصه، دون أن يدري أنها مصادر غير موثوقة أبدا، ومن ذلك اعتماد مواقع عديدة على خبر حول خصائص جديدة في نظام التشغيل “أي أو إس” من مزرعة محتوى، تبيّن في النهاية أن الخبر إشاعة.
وترى دراسة من جامعة أمستردام، أنجزها بييت باكر، أن كثرة المهام الملقاة على عاتق الصحافي العامل في المجال الرقمي، من البحث عن الأخبار وإدراج القصص والبحث عن المواضيع الأكثر جلبا للانتباه والتنقيب في الشبكات الاجتماعية والبقاء ضمن خارطة المواقع الأكثر زيارة، صارت تدفع بالكثير من المؤسسات الصحافية إلى الزيادة في معدل إنتاج المواد واقتباس تقنيات زراعة المحتوى، وطبعا تؤثر هذه الزيادة على جودة المواد.
وتذهب الدراسة إلى أن بعض هذه المؤسسات صارت تجنح نحو نشر مساهمات المدونين بشكل مجاني لزيادة عدد روابطها، كما صارت مؤسسات أخرى تعتمد على النشر عن طريق RSS من مصادر أخرى بشكل أوتوماتيكي دون إعادة تحريرها أو تدقيقها، فيما تختار أخرى تغيير عادات طاقمها لمواكبة النشر السريع.
أضرار مزارع المُحتوي علي مُنشئ المحتوي ؟
اضرار مزارع المحتوي علي موقعك
كيف تؤثر مزارع المحتوي علي موقعك؟
بالإضافة إلى الضرر على المعلومة في حد ذاتها، فإن تقنيات زراعة المحتوى تهدد وجود الصحافي، فهناك نزع نحو تقليل الطاقم والاعتماد على عناصر صحافية قليلة تستطيع إنجاز أكبر قدر من المواد، دون نسيان تأثير ذلك على أجناس الكتابة الصحافية، فالسرعة في الإنجاز تجعل القصص منحصرة بالأخبار القصيرة، بينما تغيب أكثر فأكثر التقارير المعمقة أو التقارير الميدانية.
ويزداد خطر مواقع زراعة المحتوى على الصحافة مع التسابق المحموم في مواقع التواصل الاجتماعي على جلب الزوار. فمع ضرورة النشر المستمر على صفحات فيسبوك وتويتر لتجنب تراجع عدد المتابعين، ومع عدم توّفر الأخبار بشكل دائم، يجنح بعض المحرّرين إلى إنجاز مواد سريعة لا تتوّفر لديهم دراية عنها دون الاستشهاد بأي مصدر، ممّا يفاجئ القارئ بمواد لا تقدم له أي إضافة.مزارع المحتوى تؤثر على موقعك بشكل سلبي و كبييير جدا ، لاحظ معي ايجابيات صاحب مزارع المحتوى :
 اولا الارباح : سيربح صاحب المحتوى كثيرا من اعلاناته ، بينما تقوم جوجل بمحاربة مثل هذه المواقع ، فانها تصعب امر قبولها لأي موقع عربي مما تفقد المواقع العربية ثقتها بين المواقع الاجنبية ، و ايضا ستصبح جوجل ادسنس تستعرض للمواقع العربية فقط الاعلانات الزبالة التي لا تسوى سوى 0.1 على كل 20 نقرة هذا ليس في صالحك صديقي بكل تأكيد .
ثانيا : تصدره محركات البحث : مما سينافسك انت على الصدارة بينما انت تقوم بالاشتغال و و القيام بجلب الكلمات و امساكها و السيو و لا ادري ، و هو سيتصدرها فقط بموضوع و عنوان مثير فقط ، ليت الامر يتوقف هنا ، بل ان سياسة جوجل في محركات البحث تنشر تحديثات من وقت لأخر مثل تحديثات " باندا " و " البطريق " و ذلك فقط من أجل ازالة مثل هذه المواقع من محركات البحث ، و ربما قد تزيل موقعك ايضا ، فهي قد بدأت تتأخذ اجراءات صارمة اتجاه الموقع العربية .
ثالثا : اليكسا ، كيف يعقل لموقع لا اساس له من الكلمات و لا شيئ ان يحتل مراكز متقدمة في اليكسا بينما موقعك المفيد الغني بالمعلومات يتأخذر دائما في المراكز الاخيرة ، في الحقيقة لا مشكلة ، فترتيب اليكسا يعتمد على الزوار ، و كم من موقع تصدر اليكسا بزيارات من مواقع التبادل.

وفى الاخير زوار مدونة Egy Russian Tech  الكرام آمل ان تكون قد أعجبتكم تدوينتنا هذه لهذا اليوم والتى حاولت فيها بقدر الإمكان أن اذكر فيها كل المعلومات عنمزارع المُحتوي Content Farms وأضرارها علي مُحركت البحث .
إن أعجبتكم هذه المقالة  لا تنسي الإشتراك فى قائتمنا البريدية للتوصل بأجدد مقالاتنا على الايميل الخاص بك بدون ان تجئ وتفتح الموقع وتستهلك سرعة من عندك ، بل ويمكنك كذلك قرائتها بالكامل من خلال الإيميل الخاص بك.
مصادر المعلومات في التدوينة : ويكيبيدياtechopedia - صحيفة العرب - موقع اكوا ويب 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة